عرض الخبر

08-11-2018

برعاية وزير التربية والتعليم .. الأمين العام للتعليم العالي يفتتح مؤتمر الجامعة الأهلية لتكافؤ الفرص في التعليم

<p> تحت رعاية سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي، افتتح الدكتور عبدالغني علي الشويخ الأمين العام لمجلس التعليم العالي مؤتمر "تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في مجال التعليم"، والذي تنظمه الجامعة الأهلية بالتعاون مع جامعة برونيل البريطانية، بحضور ومشاركة عدد من الأكاديميين في مجالات العلوم الاجتماعية، وممثلي عدد من المؤسسات والمنظمات ذات العلاقة، والعديد من الطلبة من مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة. وفي كلمته خلال الملتقى، أكد الأمين العام لمجلس التعليم العالي ضرورة اهتمام مؤسسات التعليم العالي بعقد مثل هذه المؤتمرات والملتقيات العلمية الهادفة، التي تعزز من دور الجامعات في خدمة المجتمع، مشيرًا إلى ما توليه وزارة التربية والتعليم ومجلس التعليم العالي من اهتمام بالغ بتمكين المرأة البحرينية في قطاع التعليم بمختلف مراحله، وتحقيق تكافؤ الفرص المنشود على مستوى الموظفين والطلبة، مشيدًا في الوقت ذاته بالتحاق الجامعة الأهلية بتقويم منظمة كيو إس العالمية لتصنيف الجامعات، ضمن 4 جامعات بحرينية حققت هذا الإنجاز. ومن جهته، قال البروفيسور عبدالله يوسف الحواج الرئيس المؤسس للجامعة الأهلية ورئيس مجلس الأمناء إن اهتمام الجامعة بتكافؤ الفرص وتمكين المرأة رافقها كمؤسسة منذ نشأتها كأول جامعة خاصة يرخص لها في مملكة البحرين في العام 2001، منوهًا إلى أن المرأة كانت شريكة أساسية في كل الإنجازات الأكاديمية والعلمية للجامعة وليس آخرها إحرازها المركز 35 من بين أكثر من ألف جامعة بالمنطقة العربية إلى جانب اعتلائها قمة الترتيب من بين الجامعات الخاصة في مملكة البحرين والمركز الخامس من بين الجامعات الخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي قاطبة وذلك للعام 2018م استنادًا إلى إحدى أهم مؤسسات التصنيف الأكاديمي العالمية وهي منظمة كيو إس العالمية. ولفت إلى أن تنظيم هذا المؤتمر في نسخته الثانية يأتي بعد النجاح الباهر لنسخته الأولى في العام الماضي، وقد جاء ليتناول موضوعًا في غاية الأهمية، مؤكدًا أن المملكة حققت إنجازات مشرفة في مجال تمكين المرأة في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى، وبفضل جهود الحكومة الموقرة بقيادة صاحب السمو رئيس الوزراء، ودعم ومساندة سمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والجهود المتميزة للمجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بنت إبراهيم ال خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى. إلى ذلك، نوه رئيس الجامعة الأهلية البروفيسور منصور العالي بالتعاون الوثيق والمتنامي بين الجامعة الأهلية وجامعة برونيل في المجال البحثي والعلمي، وكذلك في تقديم برنامجي الدكتوراه في الإدارة وتكنولوجيا المعلومات، وهما البرنامجان اللذان حققا قصة نجاح رائعة طوال أكثر من 10 سنوات مضت، مشيرًا إلى أن هذا المؤتمر ينعقد اليوم في ظروف اقتصادية عالمية تدعو إلى إعادة صياغة النظام الاقتصادي والاجتماعي استنادًا إلى متغيرات حديثة ومستجدة، أحد أبرز شروط مواكبتها شحذ طاقات المرأة من جهة، واستثمار طاقاتها على أفضل وجه من جهة أخرى. فيما أشادت مديرة برنامج التحديات العالمية بكلية الإدارة والآداب والعلوم في جامعة برونيل البريطانية البروفيسورة ميري ريتشارد بالتجربة البحرينية في مجال تمكين المرأة في كافة المجالات ومنها التعليم، مشيرةً إلى أن ورش مؤتمر هذا العام تتصل بقياس فرص المرأة والرجل في مختلف مجالات المعرفة والعمل، والسبل الكفيلة ببناء أنظمة عادلة ومتوازنة تتيح فرص متكافئة للرجال والنساء. ودعت مستشارة إدماج احتياجات المرأة في المجلس الأعلى للمرأة الاستاذة بهيجة الديلمي إلى تكثيف الجامعات للجانب العملي والمهني في المقررات الدراسية، والاهتمام أكثر بتحفيز الابداع والابتكار، من أجل تمكين الخريجين والخريجات من مواجهة التحديات والصعوبات المتنامية في سوق العمل، في ظل الطفرات التكنولوجية والتحولات المتسارعة في أنماط الانتاج والاستهلاك الخدمات.</p><br/>